صفحة جديدة 1 صفحة جديدة 1
نرحب بكل الاحبه الكرام .. اعضاء وزوار منتديات ام الساهك.. ونتمنى لك قضاء وقت ممتع بصحبتنا عنوانه الفائده و الإبتسامه.. ويشرفنا مشاركتكم معنا في ارجاء المنتدى ..

 
 
العودة   منتديات ام الساهك > |--*¨®¨*--|المنتديات العامة|--*¨®¨*--| > منتدى نبض القلم
 
 

منتدى نبض القلم لكتاب منتدى أم السًاهك بجهدهـم وبوح فكرهم بعيداُ عن المنقول

Tags H1 to H6

منتديات ام الساهك

قمة الانشقاق في ماليزيا.. مشروعات تصدّر كراهية العالم : منقول

قمة الانشقاق في ماليزيا.. مشروعات تصدّر كراهية العالم : منقول
الإهداءات
من منتدى وصفة و دواء : تسجيل 461 إصابة مؤكدة.. و769 حالة تعافي نسبة تعافي حالات كورونا في المملكة تتجاوز 95% من منتدى عالم آدم : صَرّح مساعد المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة الرياض بأن الجهات الأمنية المختصة بشرطة المنطقة تمكنت - بفضل الله - من القبض على مقيمين اثنين من الجنسية السودانية ومقيم من الجنسية التشادية، من منتدى وصفة و دواء : تسجيل 498 حالة إصابة جديدة .. و 1007 حالات تعافي الصحة: نحذر من التراخي في تطبيق الإجراءات الإحترازية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1 (permalink)  
قديم 12-22-2019, 05:37 PM
سعود المشعل متواجد حالياً
اوسمتي
المشرف المميز التكريم 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 380
 تاريخ التسجيل : Aug 2007
 فترة الأقامة : 4796 يوم
 أخر زيارة : اليوم (07:56 PM)
 المشاركات : 32,335 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قمة الانشقاق في ماليزيا.. مشروعات تصدّر كراهية العالم : منقول



الأحد 25 ربيع الآخر 1441هـ -22 ديسمبر 2019م


قمة الانشقاق في ماليزيا.. مشروعات تصدّر كراهية العالم


جازان – عبدالله الفيفي

تغيير الخط خط النسخ العربي تاهوما الكوفي العربي



قمة الانشقاق في ماليزيا.. مشروعات تصدّر كراهية العالم : منقولقمة الانشقاق في ماليزيا.. مشروعات تصدّر كراهية العالم : منقول



تحتّم الأهداف المرجّو بلوغها في الغالب لأرباب صناعة الاستراتيجيات اتخّاذ التقادم الزمني طويل المدى وسادةً للنسيان وانتظار النتائج، التاريخُ يُعاد بدروسه لأولئك الذين لن يعيشوه مرةً أخرى، أو قرؤوه بأسرع من زمنه فتباطأ عليهم، وأبطأ بمسببات دوامهم، هكذا تُقرأ أغلب الملفات السياسية الدائرة بمنطقة الشرق الأوسط، هذه الملفات التي تعدّ الأكثر تِيهاً في التاريخ المعاصر، فعمرها مرّ بمراحل تشكّل سريعة خلال العشر سنوات الأخيرة بحسب الأدوات التي يتم تطويعها قسراً لخدمة أهدافها، ويأتي على رأس الأنظمة السياسية بالشرق الأوسط التي وقفت خلف هذه الملفات وتبنّت مشروعاتها (إيران وتركيا) اللتين حاولتا سنيناً طويلة تمرير الأدوات الهدّامة من عمق العالمين الإسلامي والعربي لتحقيق أهدافهما، والملاحظ أن هاذين النظامين – وصغارهما – اتخذت "الإسلام" أو الدين على وجه العموم ديباجاً لتغطية سوءات الأهداف الرامية لتفكيك وإرهاق العالمين العربي والإسلامي، ومن ذلك "قمة الانشقاق" الأخيرة في ماليزيا التي بُني ظاهرها على مزاعم الاجتماع الإسلامي وبحث قضايا دوله ومعاناة شعوبه.
الإقدام على طلب عقد قمّة إسلامية خارج إطار منظمة التعاون الإسلامي يحمل دلالات عدّة، فالقمّة المأمولة خارج المنظمة هي محاولة أو تجربة لسنّ شريعة التكتلات السياسية داخل العالم الإسلامي، وهو الهدف الأضعف ضمن مجموعة من الأهداف المأمول تحقيقها، هنالك أبعاد أخرى لأهداف تتعلّق بالمطالبة بعقد هكذا قمّة توائم معطيات المرحلة الحالية سياسياً واقتصادياً، فبالتدقيق على توصيف مواقف إيران وتركيا يتضّح أنها تعاني من عاملين أساسيين الأول حداثة عهدها بفشل جميع مشروعاتها التخريبية التوسعية في المنطقة وانكشافها أمام الجميع على حقيقتها، فسياسياً تعاني وما زالت من انفجار الجبهة العراقية في وجهها وامتداد آثار ذلك للداخل الإيراني كذلك قطع دابر أحلامها في اليمن، وعلى الجانب الاقتصادي تعاني من التضييق الشديد على صادراتها النفطية بفعل العقوبات المفروضة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، وبالتالي تجفيف كبير لمواردها الذي تدعم به مشروعاتها الخارجية، تركيا ما زالت ضمن إطار الاختلاف مع جاراتها الأوروبية وفشل ذريع لخطابها السياسي الذي تحلم بتمريره للعالم العربي، وإيجاد أرضية مهيأة تنطلق عبرها نحو أوهامها، هذا الفشل أضعف موقفها كثيراً في الشرق الأوسط، وبذلك فإن كل هذه الظروف مجتمعة آذنت بعزلة إقليمية لهذه الدول ضمن محيطها مع "سوء موقف" سابق يُحسب ضدها، ولا يمكن الخروج من هذه العزلة إلا بتعزيز الانتماء لمحيطها الإسلامي عبر المبادرة بطلب عقد قمّة إسلامية – ولو صورياً لعلمهم بفشلها مسبقاً – تدّعي فيها مشاركة الأمة لهمومها وتحدياتها. الأبعاد الأخرى لما بعد انعقاد القمّة تثبت حجم الاختناق الذي تعاني منه الدول الداعية للقمة، أولاً تركيا الحالمة منذ العام 1922م بالزعامة والقيادة للعالم الإسلامي الأمر الدافع لدعوة إقامة هذه القمّة حيث لا يمكن تبرئتها من ذلك، بناءً على مشروعاتها في العالم الإسلامي والظاهرة للعيان دونما دليل، الأمر الذي لا يخولها صفاء النيات تجاه القضايا الإسلامية، ثانياً إيران هيَ الأخرى لم تكن بحاجة إلى الكثير من التحليل والمقارنة التاريخية، فقد اختصر حسن روحاني ذلك كلّه بتصريحاته التي تنادي بمحاربة "الاقتصاد الأميركي" الذي وصفه بالإرهاب، تحليلياً تعد هذه التصريحات محاولة لتصدير أزمات إيران الداخلية لدول العالم الإسلامي خصوصاً أن غالبية الدول الإسلامية تتمتّع بشراكات اقتصادية مع الولايات المتحدة لها مردود تنموي جيد لتلك البلدان.


ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

للمزيد من مواضيعي

 




 توقيع :





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 10:40 PM.

 

free counters