صفحة جديدة 1 صفحة جديدة 1
نرحب بكل الاحبه الكرام .. اعضاء وزوار منتديات ام الساهك.. ونتمنى لك قضاء وقت ممتع بصحبتنا عنوانه الفائده و الإبتسامه.. ويشرفنا مشاركتكم معنا في ارجاء المنتدى ..

 
 
العودة   منتديات ام الساهك > |--*¨®¨*--|المنتديات العامة|--*¨®¨*--| > منتدى نبض القلم
 
 

منتدى نبض القلم لكتاب منتدى أم السًاهك بجهدهـم وبوح فكرهم بعيداُ عن المنقول

Tags H1 to H6

منتديات ام الساهك

تداعيات الثورة الإيرانية على الوطن العربي «3-1» منقول من جريدة الرياض

تداعيات الثورة الإيرانية على الوطن العربي «3-1» منقول من جريدة الرياض
الإهداءات
من منتدى ملك الإنسانية : الميزانية العامة في التسعة أشهر الأولى : الإيرادات 450 مليار والمصروفات 572 مليار .. والعجز 121.5 مليار ريال في تقرير لوزارة المالية ..التزام حكومة المملكة بالشفافية والإفصاح المالي من المنتدى العام : وقال الحساب الرسمي في رد على استفسار أحد المغردين : "بخصوص استفساركم عن تطبيق ضريبة القيمة المضافة عن البنزين نعم تفرض ابتداء من 1 يناير 2018 بنسبة 5 % ".

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1 (permalink)  
قديم 10-16-2017, 11:36 AM
سعود المشعل غير متواجد حالياً
اوسمتي
التكريم 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 380
 تاريخ التسجيل : Aug 2007
 فترة الأقامة : 3757 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (08:29 PM)
 المشاركات : 26,485 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي تداعيات الثورة الإيرانية على الوطن العربي «3-1» منقول من جريدة الرياض



الاثنين 26 محرم 1439هـ - 16 اكتوبر 2017 م - 24 برج الميزان
البداية بالتواصل الطائفي مع الأقليات العربية لتفكيك المجتمعات

تداعيات الثورة الإيرانية على الوطن العربي «3-1»


تداعيات الثورة الإيرانية على الوطن العربي «3-1» منقول من جريدة
إعداد: تواصيف المقبل

شكّلت الثورة الإيرانية -التي بدأت عام 1979- امتداداً لمشروع امبراطوري مُنظم وضخم، تُرجم على هيئة أحزاب ومليشيات مُنظمة في مختلف الدول العربية.
ورغم قدرة الثورة على إسقاط حكم الشاه، إلا أن الشعب الإيراني سقط في قبضة حكم ديكتاتوري محض يرأسهُ المرشد الأعلى للثورة المدعو روح الله بن مصطفى بن أحمد الموسوي الخميني، الذي ألبسها لباس الدين ليحقق من خلالها سياسته التوسعية التي جعلت من العنف والإرهاب شعاراً لها، لتصدير ثورته إلى الوطن العربي والعالم الإسلامي.
التواصل مع الأقليات
لم ييأس ولم يتخلَ الخميني عن تواصله بالأقليات الشيعية في الوطن العربي وخاصة الخليج العربي، لفرض التحشُّد الشيعي وخلق شرخ بين أبناء الشعب الواحد عن طريق تأجيج النعرات الطائفية، وأول من أدرك هذه الخُطط والمساعي هي الحكومة العراقية حينها، مما أسفر عن مواجهة عسكرية بين الطرفين بدأت عام 1980 واستمرت ثماني سنوات، ثم تلتها العديد من الأحداث التي غيّرت من تاريخ الشرق الأوسط وعبثت بخارطة السلام، وراح ضحيتها مئات الألوف من الأبرياء من السنة والشيعة في الوطن العربي.
أسباب الثورة الإيرانية
ذكرت مصادر تاريخية أن الوزير الإيراني بين عامي 1965 و1977، أمير عباس هويدا انتقد سياسة الشاه في اهتمامه بالسياسة الخارجية على حساب السياسة الداخلية، مما نتج عنه إهمال المؤسسات الاقتصادية التي ترتبط ارتباطا وثيقا بالسياسة الداخلية في البلد، فقد كانت أحلام الشاه كبيرة جداً إلى الحد الذي بلغ به أن تصبح إيران رابع دولة عظمى حينها، لذلك أخذ يبحث عن حليف قوي يصعد من خلاله ويظهر على المسرح الدولي فلم يجد إلا الولايات المتحدة الأميركية؛ نظرا لتوتر العلاقات الإيرانية مع السوفييت الواقعة ضمن حدودها السياسية، كما اتخذت الولايات المتحدة سياسة الدعم لإيران بالسلاح والخبراء والفنيين الذين كانوا يتقاضون رواتب باهظة الثمن تقّدر بالملايين، لزيادة كفاءتها العسكرية وكذلك الترف والبذخ في المناسبات الخارجية خاصة.
فأدى ذلك الى انتشار الجهل بين أفراد الشعب الإيراني بسبب سوء الأحوال الاقتصادية والسياسية والدينية.
تسييس الدين
كان لسياسة الشاه والتطلع نحو الغرب مأخذ عليه، إذ أن الدولة أصبحت تتجه نحو الانفتاح، ومن المعروف أن الإمامة لدى غالبية الإيرانيين تعتبر من أركان المذهب الشيعي، ونتيجة لذلك أخذ المترصدون للشاه ومن أبرزهم الخميني منفذا للإطاحة بحكم الشاه من خلال تأجيج المشاعر الدينية في نفوس الشعب وتجريم وتكفير كل من ينصاع لمن لا يحكم بالأحكام الدينية، وأخذ على عاتقه نشر أفكاره المتطرفة.
أهداف الثورة
تتلخص أهداف الثورة بالنسبة للشعب الإيراني في التخلص من التعسف والظلم والاستبداد والفقر، أما بالنسبة للخميني فهي تحقيق أغراض سياسية تتمثل في مشروعه الإمبراطوري الضخم، بسبب الأطماع الفارسية في منطقة الخليج العربي ثم جزيرة العرب منذ آلاف السنين فهي أطماع قديمة ولها جذورها التاريخية، لأهمية الموقع الجغرافي للخليج العربي ولجزيرة العرب من الناحية الاقتصادية، واستمرت هذه الأطماع تلاحق الفرس من جيل لآخر إلى التاريخ الحديث.
واعتبر الخميني أن الثورة هي ثورة شاملة على كل الدول المجاورة وعلى رأسها دول الخليج العربي، وتحديدا المملكة العربية السعودية، التي نجحت في التصدي للمد الفارسي طوال الأعوام الماضية وأصبحت حجر عثرة في طريق الحلم الفارسي.
مما أضطر الخميني إلى وصف ثورته بالإسلامية لتحريك مشاعر شيعة الخليج وعلى وجه الخصوص من يرجع نسبهم للفرس أثناء وبعد الثورة، لتأجيج الفتن وفتح الباب على مصراعيه لتصدير الثورة.
ويمكن تقسم تداعيات الثورة الإيرانية إلى قسمين، الأول على مستوى الوطن العربي والثاني على مستوى الخليج العربي.
الحرب العراقية الإيرانية
ظلت ذكرى الحرب العراقية على إيران غصة في نفوس ملالي إيران وشبابها، خاصة أنها لم تتمكن من إسقاط نظام صدام والتوغل داخل حدود العراق، واستنزفت الكثير من الأموال والدماء، مما اضطر الخميني إلى قبول وقف النار عام 1988.

وتعود جذور الحرب إلى عام 1979، حين شهدت الأحداث السياسية في كل من العراق وإيران تطورات بارزة حيث أعلن في إبريل عن قيام الجمهورية الإسلامية في إيران ليتولى بعدها الخميني منصب المرشد الأعلى للثورة الإسلامية، وهو المنصب الأعلى في النظام السياسي الإيراني في حين أصبح صدام حسين رئيسا للجمهورية العراقية في يوليو 1979 خلفا للرئيس أحمد حسن البكر الذي أعلن أنه استقال من منصبه لأسباب صحية، كما أعلن عن اكتشاف مؤامرة في بغداد اتهم بتدبيرها مجموعة من الأعضاء القياديين في حزب البعث الحاكم ومجلس قيادة الثورة العراقية.
تنظيم "حزب الله"
أنشئ تنظيم "حزب الله" في لبنان عام 1982، وله وجود فكري وعقائدي يسبق هذا التاريخ، هذه البيئة الفكرية كانت لمحمد حسين فضل الله دور في تكوينها من خلال نشاطه العلمي في الجنوب.
وكان لقيام الثورة الإيرانية دافعا قويا لنمو "حزب الله"، للارتباط المذهبي والسياسي بين الطرفين.
وقد جاء في بيان صادر عن الحزب في 16 فبراير 1985 أن الحزب ملتزم بأوامر قيادة حكيمة وعادلة تتجسد في ولاية الفقيه، وتتجسد في روح الله آية الله الموسوي الخميني، مفجر ثورة المسلمين وباعث نهضتهم المجيدة، حسب البيان.
ومعظم أفراد الحزب هم من اللبنانيين الشيعة المرتبطين مذهبياً، بمرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي حيث يعتبرونه واحداً من أكبر المراجع الدينية العليا لهم، ويعتبر حسن نصر الله، الأمين العام لـ"حزب الله"، الوكيل الشرعي لـعلي خامنئي في لبنان، وهذا الارتباط الأيديولوجي والفقهي بإيران سرعان ما وجد ترجمته المباشرة في الدعم السريع والمباشر من إيران عبر حرسها الثوري للحزب الناشئ، الذي تشكل في ظروف يغلب عليها طابع "المقاومة العسكرية" للاحتلال الإسرائيلي الذي اجتاح لبنان عام 1982، فالحزب يبني أيدولوجيته السياسية ظاهريا على أساس مقاومة الاحتلال.
الخليج العربي
شهدت منطقة الخليج العربي عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية تحولات مهمة، ومع ذلك احتفظت بأهميتها الاقتصادية والإستراتيجية خاصةً بعد اكتشاف البترول، مما زاد أطماع الفرس فيها، فنشطت أعمالها في هذه المنطقة بشكل كبير على مدى الـ 35 الماضية.
التدخلات في البحرين
لم يكن الحراك السياسي في البحرين يقوم على أساس طائفي، حيث كانت القوى العلمانية والقومية تقوم بالدور السياسي المعارض طوال العقود الماضية، وتضم بين نخبها وقياداتها كل الطوائف، ووجهت نضالاتها ضد الاستعمار البريطاني وإنهاء الوجود الاستعماري في بلدان الخليج العربي الأخرى، ثم قادت الحراك السياسي والمطالبة بالإصلاحات السياسية والاقتصادية بعد الاستقلال.
ومع الثورة الإيرانية تمدد النشاط الديني مستلهماً انتصار التيار الديني المتشدد في السيطرة على مقاليد الحكم في طهران، مما ساهم في زيادة تأثر البحرين بتلك التطورات كونها جزيرة صغيرة المساحة وقليلة السكان.
كما ساهمت الثورة الإيرانية في تحول ملموس للمشهد السياسي البحريني، حيث تراجع دور القوى اليسارية والعلمانية، وبرزت في مقابلها حركات الإسلام السياسي الشيعي، وتعاظم دور رجال الدين في الحياة السياسية، والادعاءات الإيرانية في البحرين منذ الحرب العالمية الثانية، وظهرت في صيغة قومية عبّرت عنها الصحف الإيرانية في مقالات حماسية، وبينما كان الحماس الإيراني يشتعل بزعم أن البحرين جزء منها، إلا أنه لم يكن في البحرين ما يؤيد هذه المزاعم باستثناء بعض الحوادث الفردية اتخذتها الحكومة الإيرانية ذريعة لها للتأكيد على نمو شعور موال لها بين سكان البحرين.
المملكـة أوقفــت الأطمــاع الفارســية في جـزيــرة العرب


الاستيلاء على الجزر الإماراتية
ترتبط مزاعم إيران تجاه الجزر الثلاث بالموقع الإستراتيجي لطنب الكبرى والصغرى القريب من مضيق هرمز الذي يشكل بوابة للخليج، في حين تمثل الموارد الطبيعية لجزيرة أبو موسى وموقعها سببا لاهتمام الإيرانيين بها.
وكانت هناك روابط وثيقة تربط بين حكام المنطقة وإيران، إذ اعتاد كثير من شيوخ الخليج زيارة إيران في رحلات قنص في سهولها وفي هضابها كما بادرت إيران بتقديم خدمات تعليمية واجتماعية إلى بعض هذه الإمارات.
والجزر الثلاث كانت مشمولة بمعاهدة الحماية منذ توقيعها عام 1819 بين حكام الخليج وبريطانيا، لكنها كانت موضع اهتمام إيران التي حاولت بوصفها أكبر قوة إقليمية باحتلالها عام 1904 وعام 1963، لكن محاولتها باءت بالفشل.
وفي 29 نوفمبر 1971، دخلت القوات الإيرانية بعد انسحاب البريطانيين من هذه الجزر، قبل إعلان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة بأيام قليلة، حيث طالبت بها الحكومة الإماراتية، واكتفت بالوسائل الدبلوماسية لحل الأزمة تفاديا لتصعيد النزاع وحقنا للدماء، لكن الحكومة الإيرانية تصر على أنها جزر إيرانية كانت قد احتلت من قبل البريطانيين في السابق.
وقد كان استيلاء إيران على هذه الجزر الثلاث جزءا من صفقة تقاسم نفوذ بينها وبين بريطانيا حيث حصلت بموجبها إيران على الجزر الثلاث.
وفي عهد الخميني وبعده، قرر الإيرانيون انتهاء حرب الخليج الأولى مع العراق لتوسيع الاستخدام العسكري لجزيرة أبو موسى، فنصبوا فيها صواريخ مضادة للسفن وأقاموا فيها قاعدة للحرس الثوري وفيلقا بحريا، ثم بدؤوا بمضايقة البعثة التعليمية العربية وحظروا دخول أفرادها إلى الجزيرة دون تأشيرة إيرانية.
تداعيات الثورة الإيرانية على الوطن العربي «3-1» منقول من جريدةالخميني




تداعيات الثورة الإيرانية على الوطن العربي «3-1» منقول من جريدة
محمدفضل الله

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

للمزيد من مواضيعي

 




 توقيع :





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 08:50 AM.

 

free counters